منوعات

إصابة الأمير تشارلز بفيروس كورونا والقصر البريطاني يوضح

إصابة الأمير تشارلز بفيروس كورونا

انتشر خبر إصابة الأمير تشارلز بفيروس كورونا في مواقع التواصل الاجتماعي انتشار النار في الهشيم، بعد تأكيد القصر البريطاني للخبر، لكن هذ الأخير ذكر أن الأمير بصحة جيدة رغم تقدمه في السن.

 

إصابة الأمير تشارلز بفيروس كورونا

 

خبر إصابة الأمير تشارلز بمرض كوفيد-19 كان له وقع سيء لدى الكثيرين في بريطانيا، حيث اكتشفوا أن ساكني القصر الملكي البريطني ليسوا في مأمن من العدوى.

 

صحة الملكة

الأمير تشارلز كان قد قابل الملكة إليزابيث الثانية آخر مرة يوم 12 مارس من العام الجاري.

هذا اللقاء قد يكون بعد إصابته بالعدوى لأن فترة حضانة الفيروس تناهز الـ 14 يوما.

لكن البلاط البريطاني أكد سلامة الملكة وأنها محمية من العدوى.

 

هل الأمير تشارلز في خطر؟

طبعا الإصابة بفيروس كورونا بالنسبة للمتقدمين في السن على غرار الأمير تشارلز (71 عام) قد تكون أصعب من غيرها،

لكن هذا لا يمنع من وجود احتمال كبير لشفائه خاصة أن معدل الوفايات بهذا الفيروس بالنسبة للمتقدمين في السن تتجاوز الـ 84% في الظروف العادية فما بالك بالأمير الذي سيحصل على عناية طبية خاصة طيلة فترة مرضه.

 

لا داعي للقلق

لا توجد أي دواع للقلق خلال هذه الفترة، لكن هذا لا يعني التوقف عن اتباع إجراءات السلامة.

كل ما يجب علينا هو الحفاظ على نظافة اليدين وتجنب الاختلاط قدر الإمكان، وسيكون كل شيء على ما يرام.

 

شاهدي تخلي تشارلز عن ديانا : الأسباب والقصة كاملة.