نصائح للعروس

دراسة علمية أم مقالات إشهارية

دراسة علمية
61مشاهدة

قال مجموعة من الباحثين، ونشرت المجلة الفلانية دراسة مفادها، وذكر بعض العلماء أن، كلها عناوين للكثير من الإشاعات التي تلبس جلباب العلم لكنها غير علمية. تقدم لك مجلة عروس في نصائح العروس كل ما يجب ان تعرفيه عن كل دراسة علمية تفكرين في تصديقها.

 

ما معنى دراسة علمية ؟

 

الدراسة العلمية ليست مفهوما قائما بذاته، وإن كان البعض يعتقد أنه إحالة إلى البحث العلمي.

في أغلب الأحيان تكون الدراسة مجرد تتبع لإحصائيات قد لا تكون مبنية على أساس موضوعي أو إنساني على غرار :

دراسات تعتبر العرق أو لون البشرة متدخلا في مقدار الذكاء.

دراسات تعتبر بعض الفئات أو المجتمعات أكثر إقبالا على ارتكاب الجريمة.

لكن المشكل الحقيقي للدراسات التي تعتمد على الإحصائيات هو صعوبة التمييز بين التزامن والسببية.

 

ماهو الفرق بين السببية والتزامن ؟

السببية هي علاقة قوية تجعل حدوث الحدث “أ” ينجم عنه حدوث الحدث “ب”، هذه العلاقة يمكن دراستها وتجربتها للتأكد من صحتها على غرار :

✓ رفع درجة حرارة الماء إلى 100° درجة مائوية تسبب غليان الماء.

✓ رفع حرارة معدن تسبب تمدد المعدن.

أما بالنسبة للتزامن فهو تزامن حدثين “أ”  و”ب” لا علاقة سببية بينهما على غرار :

تزامن بداية الدراسة مع هطول الأمطار.

تزامن زيادة معدلات الغرق في المسابح العامة مع ارتفاع نسب تناول الآيس كريم.

لكن ولأننا كائنات ذكية وتحب التنبؤ والاستنتاج، كثيرا ما نبحث عن علاقات سببية وهمية نرى من خلالها العالم أكثر نظاما.

 

هل يمكن الخلط بين السببية والتزامن ؟

للأسف الكثير من الباحثين وعلى مستوى عال يقومون  بأخطاء حول السببية والتزامن.

ومن ذلك أن قام بعض الباحثين بإيجاد علاقة سببية بين “قصر النظر” عند الأطفال وترك مصباح الغرفة مضاء ليلا.

حيث رأى الباحثون أن ترك غرفة الأطفال مضاءة ليلة قد تزيد من فرص إصابتهم بقصر النظر.

طبعا لا علاقة سببية بين النقطتين لأن “قصر النظر” مرض وراثي، يحمله الطفل معه منذ كان جنينا.

وكأننا بالباحثين يقولون (في مثال ساخر) : “ترك مصباح الغرفة مضاء ليلا قد يسبب تغير جنس الطفل أو لون شعره”.

والمؤسف أيضا أن هذه الدراسة قد نشرت فعليا، لكن تم التعليق عليها بالكثير من التعليقات السلبية في المجتمع العلمي.

 

كيف تكون دراسة علمية مشكوكا فيها ؟

 

توجد العديد من الإشارات التي تجعل دراسة ما ضعيفة وغير جدية، حيث بلغنا درجة من التضارب المؤسف على غرار :

دراسات تؤكد فوائد القهوة ، وأخرى تؤكد مضار القهوة.

دراسات تؤكد فوائد الشكلاطة، وأخرى تؤكد مخاطرها.

دراسات تؤكد تسبيب التدخين للسرطان وأخرى تنفيها.

لكن توجد بعض الإشارات إلى جدية الدراسة على غرار :

 

اسم النشرية :

لا تنتظري أن تجدي دراسات علمية حقيقية على صحف الجرائد حتى وإن كانت عالية المصداقية.

نشرت مجلة التايم على سبيل المثال مقالا يؤكد على فعالية الخمر في تعليم اللغات.

كما نشرت مجلات أمريكية عريقة بعض الإشاعات غير العلمية على غرار تسبيب التطعيم لانتشار مرض التوحد.

لذلك عليك استقاء المعلومات الحقيقية من النشريات العلمية ذات المصداقية العالية على غرار نيتشر، وسبرنجر وغيرها.

 

العناوين المثيرة للاهتمام :

لن تجدي مجموعة باحثين يستهلون مقالة علمية بعنوان لا يعني شيئا على غرار :

دراسة مزعجة السكري.

6 دقائق أسبوعيا من القفز تحمي النساء من هشاشة العظام.

المقالات العلمية المثبتة تكون دقيقة ولا تحتاج عناوين مثيرة أو مخيفة.

 

الدراسات العجيبة :

تأكدي أن الدراسات العجائبية ليست حقيقية وأن محاربة نوع من الخضار للسرطان لن يتم الكشف عنه في مجلة رخيصة.

اجعلي تفكيرك عقلانيا ولا تسمحي لبعض القصص الخيالية أو الأخطاء البحثية تؤثر على صحتك أو صحة أطفالك.

وتأكدي دائما أن الطبيبي والصيدلي هم أكثر الناس قدرة على تقديم علاج مناسب لك بعيدا عن الأدوية البديلة.

 

 

 

اترك تعليقاً