سافري في شهر العسل

شهر العسل في فينيسيا تجربة ساحرة ومكلفة

شهر العسل في فينيسيا

إذا كنت تحلمين برحلة على الجندول، خلال قضاء شهر العسل في فينيسيا فعليك أن تفكري مرتين. لأن التكاليف هنا أكثر مما تتصورين. في تبويبة سافري في شهر العسل تقدم لك مجلة عروس مجموعة تفاصيل رائعة عليك معرفتها قبل السفر إلى فينيسيا.

 

شهر العسل في فينيسيا تكاليف خيالية

 

إذا كنت لا تعرفين سر ارتفاع تكاليف الجولات على القوارب في فينيسيا فعليك متابعة المقال التالي :

 

أين يدرس قادة القوارب ؟

يبدأ شباب البندقية الدراسة في سن السادسة، ثم يختارون في سن بين الـ 14 و الـ 19 اختصاصا يضمن حياتهم المهنية.

في فينيسيا اختصاص قيادة القوارب هو اختصاص باهض ومترف يصل إلى حدود الـ 4500 دولار سنويا.

هذه التكاليف العالية نسبيا ستعكس تكاليف التنقل على القوارب في فينيسيا بعد ذلك.

شهر العسل في فينيسيا تكاليف خيالية

 

قادة القوارب يحصلون على أفضل الأجور

في البندقية عمل قائد المركب هو الأوفر حظا في ما يخص الأجور حيث يحصلون على معدل 14 ألف دولار شهريا.

بينما يحصل السباك في فينيسيا على 1700 دولار شهريا، ويحصل الشرطي على 2800 دولار شهريا.

يعتبر سكان البندقية قادة القوارب وقحين وغير مؤدبين، ولعل ذلك يكون بسبب شعورهم بالغيرة من مرابيحهم الوفيرة.

شهر العسل في فينيسيا : تكاليف الرحلة على القارب

 

شهر العسل في فينيسيا : تكاليف الرحلة على القارب

تكلفك نصف ساعة من التجول على قارب الجندول 90 دولار، لكنها تصبح 110 دولار بعد السابعة مساء.

في  ريالتو أو سان ماركو ستكلفك رحلة أقصر بكثير نفس المبلغ تقريبا.

يعمل قادة هذه المراكب بعدد 72 قائدا على فترة 72 ساعة، ثم يتم استبدال الفريق بفريق آخر.

والأهم أن قادة المراكب هم المالكون الوحيدون لها، ولا أحد سيجبرهم على العمل إذا كانوا لا يريدون العمل، وخاصة في الشتاء.

شهر العسل في فينيسيا : تكاليف الرحلة على القارب

 

أسطول من القوارب

يوجد في فينيسيا 425 قارب جندول، و430 مجدفا، مع 150 قائدا يعملون على مساعدة المجدفين حال رغبتهم في أخذ عطلة.

لكن المشكل الحقيقي أن هؤلاء الأشخاص الذين يسهرون على نقل السياح عبر الممرات المائية يعملون بكل حرية.

حيث لا توجد قوانين تفرض عليهم العمل في كل أوقات العام، أو تنظم المهنة بطريقة أوضح.

شهر العسل في فينيسيا

 

شهر العسل في فينيسيا : معيشة مكلفة

تضم جزيرة فينيسيا 50 ألف نسمة فضلا عن أعداد السياح الذين يعدون بالملايين خلال طول العام.

المؤسف أن سكان المدينة هم أيضا يعبرون عن امتعاضهم من تغير نمط الحياة الذي أصبح مكلفا جدا وباهضا.

قبل 50 عاما كانت فينيزيا جزيرة هادئة وبسيطة، وكان قادة مراكب الجندول لا يطلبون أسعار باهضة مقابل نقل الاشخاص والبضائع.

لكن اليوم أصبح كل شيء يخضع لقوانين السياحة المترفة والمكلفة.

الجندول استثمار مكلف ومربح

 

الجندول استثمار مكلف ومربح

تتراوح أسعار الجندول الجديد بين الـ 33 والـ 100 ألف دولار، حيث يستغرق بناءه عند النجار بضعة أشهر.

بعد بنائه يستطيع الجندول العمل لمدة تناهز الـ 20 عاما، حيث تتم صيانها دوريا لتكون قوية ومناسبة.

في المقابل كما هو الحال بالنسبة للسيارات توجد مرافئ مؤكلفة لوقوف هذه المراكب الخاصة.

شهر العسل في فينيسيا

للمزيد من المقالات الرائعة زوري مقال سفر بأقل التكاليف : حيل رائعة عليك معرفتها قبل كل رحلة.