اعراس المشاهير

ميغان ماركل تتحدى الملكة وتكشف عن وجها الحقيقي

ميغان ماركل تتحدى الملكة

بعد الكثير من الدفع والشد، هاهي ميغان ماركل تتحدى الملكة وترفض قرار القصر البريطاني حول استخدامها للألقاب الملكية في مشروعها الجديد والذي تريد أن تبدأ من خلاله حياتها الشخصية.

 

ميغان ماركل تتحدى الملكة

 

في تطور غير مسبوق قامت ماركل برفع سقف التحدي ضد الأسرة المالكة في بريطانيا لتحرج الجميع.

 

منع تسمية ساسكس رويال

قام قصر باكنغهام بمنع الأمير هاري وميغان ماركل من استعمال هذه التسمية في الموقع الرسمي لهما.

موقع ساسكس رويال هو البوابة الجديدة التي يريد الزوجان المتخليان عن مهامهما الملكية الظهور منه للعالم.

ومن الطبيعي أن لا تستعمل ميغان وزوجها ألقابهما الملكية بعد التخلي عن الواجبات والانتماء للأسرة المالكة.

لكن ميغان رفضت قرار القصر الملكي واعتبرت نفسها حرة في اختيار الاسم الذي يناسبها.

 

رفع سقف التحدي

ماركل البالغة من العمر 38 عام قالت في ردها على قرار القصر البريطاني :

لا يوجد مكان في حياتي للرافضين، والشيء نفسه ينطبق على هاري.

وهذا يضع الأمير هاري في موقف صعب، خاصة أنها تلوح بخروجه من حياتها إذا رفض أفكارها.

الأمير الذي تخلى عن واجباته الملكية وألقابه إرضاء لمطامعها يجد نفسه اليوم في هذا الموقف المحرج والصعب.

 

الدماء الملكية وسيلة في يد ماركل

خلال تبريرها لتشبثها بالأسماء الملكية لعلامتها التجارية الجديدة، قالت ماركل أن الدماء الملكية باقية عند زوجها وابنها.

وهذا ما يعطيها “الحق” حسب تصورها في استعمال الألقاب الملكية في العلامات التجارية، وكأنها أصبحت الوريثة الشرعية للتاج البريطاني.

كما ذكرت ماركل أن الأهداف “النبيلة” لعلامتها التجارية ستكون أكبر حتما من اسم العائلة الملكية الذي تحارب لافتكاكه.

فهل تنجح ماركل في تأكيد ما عجزت عنه الصحافة البريطانية وتثبت للعالم أجمع أنها وصولية أرادت استغلال الأمير هاري من أجل غاياتها الشخصية؟

شاركينا رأيك في التعليقات، وأخبرينا هل تغيرت نظرتك لماركل بعد القضية التي رفعتها على أبيها والمشاكل التي تفتعلها في القصر البريطاني أسابيع قليلة قبل خروجها؟