نصائح للعروس

متى يجب الانفصال : 5 نقاط عليك معرفتها عند التفكير في الطلاق

متى يجب الانفصال

تتساءل الكثير من السيدات المتزوجات والمخطوبات حول إجابة دقيقة لـ متى يجب الانفصال ؟ لكنهن لا يعرفن أن المرحلة الأكثر صعوبة هي ما بعد الانفصال. في مجلة نصائح للعروس تقدم لك عروس كل ما يجب عليك معرفته حول الانفصال :

 

متى يجب الانفصال ؟

 

تفكر الكثير من العرائس في الانفصال مهما كانت حياتهن ناعمة ومريحة، لأن لا بيت يخلو من المشاكل.

لذلك عليك التفكير في هذه النقاط في كل مرة تفكرين فيها في الانفصال :

 

5. دراسة السبب والمسبب

نفكر دائما في الأسباب المباشرة، لكننا لا نبحث في المسببات العميقة والأسباب التي نجم عنها التراكم.

في الكثير من الأحيان تشكو الزوجة من برود في العلاقة، لكنها لا تذكر مقدار الصد والتشكيك في قدرات الزوج.

وفي الكثير من الأحيان يعاني الزوجان من مشاكل في التواصل، وهما لا يتركان وقتا أصلا للحوار.

قبل التفكير في الانفصال فكري في أسباب المشاكل التي تواجهك، هل قمت بعلاج المشاكل أم أسبابها سابقا؟

إذا كنت تجدين صعوبة في التفاهم مع حماتك، فهذا قد لا يعني أنها صعبة المراس.

هذا قد يعني أن سكنك معها في نفس البيت هو المسبب وراء الأسباب.

مشاكل أسرية

 

4. هل أصبحت العلاقة سامة ؟

العلاقة السامة أو العلاقة المسممة هي تلك العلاقة التي تستنزف منك أكثر مما تعطيك.

في الكثير من الأحيان نرى أن العلاقة تبدو سامة لكننا نحن من يسممها عبر عنادنا وتشبثنا بالتفاصيل الصغيرة.

اختيار الوقت المناسب لتقييم العلاقة قد يكون غير مناسب بالمرة، على غرار وضع الطرف الثاني في موقف اتهام دائم.

ارفعي من سقف تطلعاتك ومرري شعورك بالثقة تجاه شريك دربك فهو ليس بذلك السوء وتذكري دائما أنك من اختاره أول مرة.

الثقة مفتاح أساسي لتواصل العالاقات، وهي المرحلة الأولى لعلاجها، فلا تصفي علاقة بأنها سامة وأنت لا تثقين بها.

انفصال

 

3. حقائق أم هرمونات ؟

أنت بكل تأكيد تعرفين ذلك الشعور الذي يتكون في أعماقك وأنت تواجهين فترات الدورة والحمل.

الاضطراب الهرموني الذي يصور لك سيناريوهات عجائبية لن يكون سوى مرآة تصور لك الواقع بطريقة مشوهة.

تأكدي أن كل ما تشعرين به من حزن وألم مبني على حقائق وليس مبنيا على تصورات أو تخيلات.

في الكثير من الأحيان تكون فترة بداية الحمل أو فترة الدورة مسرحا للمشاكل الأسرية.

لذلك لا تجعلي هرموناتك تقرر مصير علاقتك الأسرية ومستقبلك الاجتماعي.

امرأة حزينة

 

2. ماهو الهدف من الانفصال ؟

تفكر الكثير من السيدات والمخطوبات أن الهدف من الانفصال سيكون لإيذاء الطرف الآخر.

هذه الطريقة البسيطة في التفكير تسبب الكثير من الويلات والمشاكل لأن الانفصال سيكون وسيلة ردع لا تحديد علاقة.

فكري في أهداف وأسباب تفكيرك في الانفصال حتى تكون حياتك أكثر اتزانا وعقلانية.

التفكير في الانفصال يعني تحقيق فائدة أخلاقية أو دينية لك ولأطفالك أو لأسرتك لأن الطلاق هو الأبغض الحلال عند الله.

مشاكل زوجية

 

1. لا تجعلي الموقف يبدو صعبا

حتى تستطيعي التفكير بعقلانية عليك التوقف عن الشعور بالأسى لحالك، أنت رائعة ولا تستحقين الشفقة من أحد.

كل ما عليك هو التفكير بطريقة واضحة عن حالتك وعن فوائد ومضار العلاقة التي تخوضينها.

إذا كنت تفكرين أن علاقتك ستجعل تجربتك في الحياة أكثر بؤسا، فهذا في الأغلب تقييم غير موضوعي.

عليك تحديد سبب حقيقي وموضوعي يسبب الانفصال، بعيدا عن الأفكار الدرامية والأحزان المبالغ فيها.

وتذكري دائما أن لكل مشكل حل، وقبل التفكير في متى يجب الانفصال ؟ عليك التفكير في كيف يمكن الإصلاح ؟

فراق حزين

للمزيد من المقالات الرائعة زوري مقال جددي المحادثات الدافئة مع شريكك بهذه النصائح.